مدينة الأمير حمزة للشباب نجحت بفكرة تنظيم بطولة كروية.. ولكن لماذا تأجلت؟

0
15


الكرك – حسام المجالي

أحسنت مدينة الأمير حمزة للشباب صنعا، حين توجهت لاقامة بطولة كروية في العقبة احتفاء بعيد ميلاد قاد الوطن، وكان من المقرر ان تقام على ملعبي شركة تطوير العقبة وملعب مدينة الامير حمزة خلال الفترة من 15 – 23 الجاري، قبل ان يأتي قرار التأجيل ولاشعار اخر!.

ان جاز لنا التعبير .. يمكن القول ان البطولة قد نجحت قبل ان تبدأ .. فالمكان مناسب في هذا التوقيت حيث الأجواء الدافئة والمعتدلة في ثغر الأردن الباسم، وكذلك الأمر بالنسبة للتوقيت.. فالموسم الكروي متوقف بعد ختام مرحلة ذهاب دوري المناصير للمحترفين، والفترة الفاصلة عن انطلاق اياب الدوري طويلة جدا – 7 الشهر المقبل- وذلك لاتاحة الفرصة امام مشاركة نشامى المنتخب الوطني في نهايات كاس اسيا المقامة حاليا في الامارات، كما ان الاقبال المتزايد على طلب المشاركة في البطولة اعطاها قيمة واهمية اكبر – تنافسية باطار ودي واحتفالي-.

مدينة الأمير حمزة للشباب انهت كافة التحضيرات الفنية والادارية المتعلقة باستقبال الفرق المشاركة واماكن اقامتها واماكن التدريب وخوض مباريات البطولة، وتم ذلك بدعم من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، واقتربت البطولة من انطلاق منافساتها وسط شوق وانتظار من الشارع الرياضي في العقبة لمشاهدة الفرق المشاركة على ملاعبها والاستمتاع بمبارياتها، حيث كان اعلن كل من فرق الانصار اللبناني وشباب العقبة والفيصلي والوحدات والصريح وذات راس مشاركتها في البطولة بعد اعتذار تشرين السوري وفريق امانة عمان، قبل ان تعلن فرق محلية رغبتها بالمشاركة وهي الاهلي والحسين وشباب الاردن والجزيرة والرمثا، ليطرأ بعد ذلك مستجدات ادت الى اعلان التأجيل.

اللجنة المنظمة كانت اعدت ترتيباتها لمشاركة 6 فرق فقط، و في ظل الطلبات المتزايدة من الفرق المحلية للمشاركة بها، كشفت اللجنة عن صعوبة الموافقة على طلبات المشاركة الجديدة بحجة ان الظروف المالية لا تسمح بمشاركة اكثر من ذلك، ووعدت بدراسة الموضوع من جميع جوانبه قبل تحديد موعد اخر للبطولة، دون ان يتم الاعلان عن موعد جديد، ويبدو ان الامور اقرب الى الغاءها بحكم ان الوقت يمضي وان غالبية الفرق التي كان من المقرر مشاركتها بها اعدت ترتيباتها لاقامة معسكرات تدريبية في العقبة ايضا وتبدأ خلال الاسبوع المقبل! .. اذ كان يمكن استغلال تواجدها هناك وهو امر يسهل عملية اقامة البطولة لكن لم يتم استثمار ذلك لغاية اللحظة.

ووفق ما رشح من معلومات فان وزارة الشباب وبعد الضغط الذي مارسته عليها بعض الاندية الراغبة بالمشاركة في البطولة وجهت نحو تأجيل البطولة لحين ايجاد القرار المناسب ولتفادي غضب هذه الاندية من عدم الموافقة على مشاركتها.

يمكن القول ان الخطوة التي اقدمت عليها مدينة الامير حمزة للشباب كانت بامس الحاجة الى دعمها وانجاحها، فهي اجتهدت ووجهت دعوات المشاركة لفرق تمثل مختلف مناطق المملكة – جنوب ووسط وشمال – الى جانب مشاركة خارجية من الفريق اللبناني، وانهت تجهيزاتها ووضعت مخصصات مالية لمشاركة 6 فرق وبدعم من سلطة العقبة، اذ كان بالامكان التنسيق المباشر والسريع مع الجهات المعنية في العقبة للعمل على زيادة الفرق المشاركة وهي خطوة لا تبدو صعبة وكانت ستحظى بدعم السلطة والقطاع الخاص في العقبة نظرا لدور البطولة في انعاش الحركة السياحية والاقتصادية هناك، كما ان وزارة الشباب قادرة ايضا على تحمل مشاركة الفرق الاضافية على القائمة الاساسية سواء بتقديم الدعم المالي وهو أمر غير مكلف وليس بالمعضلة الكبيرة، او من خلال استضافة الفرق الراغبة بالمشاركة في مرافقها المنتشرة في ارجاء العقبة من بيوت للشباب والمبنى الفندقي وشاليهات معسكر الحسين للشباب، وذلك في اطار دور الوزارة في دعم الاندية- التي رغبت بالمشاركة في البطولة للاستفادة منها في التحضير لاياب دوري المناصير وهي كانت فرصة مثالية لها- وكذلك النهوض بمسيرة الرياضة الاردنية!.

عموما .. نجحت مدينة الأمير حمزة للشباب بفكرة تنظيم البطولة الكروية الاحتفالية وقبل ان تبدأ .. ولكن لماذا لم تقم؟ الاجابة لدى وزارة الشباب!.





مصدر الخبر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here