السرية عنوان تحركات الأندية .. والظروف المالية العائق الأبرز

0
22


عمان – الرأي

بدأت أندية دوري المحترفين لكرة القدم تحركاتها الرامية الى اعادة ترتيب الأوراق بما يضمن تحقيق الأهداف المنشودة في مرحلة الاياب، ووفق الطموحات المتباينة بين المنافسة على اللقب أو الهروب من شبح الهبوط.

ورغم ان التحركات التي بدت نشطة مع انتهاء مرحلة الذهاب تحيطها السرية بشكل ملحوظ فإن الاشارات التي رصدتها «الرأي» كشفت الكثير من الملامح وبحسب الأتي:

في الجزيرة، والذي تصدر مرحلة الذهاب، تبدو الأمور غير واضحة في ظل ما تحمله الأخبار عن عروض تستهدف أكثر من ركيزة أساسية في الفريق وفي مقدمتها المهاجم السوري مارديك ماردكيان الذي بات وبحسب مصادر عليمة قريبا من العودة مجدداً الى الدوري الاماراتي رغم اصرار المدير الفني نزار محروس التمسك به، كما أن هناك اخبار ربطت المدافع يزن العرب بعروض محلية و أخرى خارجية وكذلك الحال للمدافع زيد جابر، في الوقت الذي يعاني النادي من أزمة مالية أخذت تشتد مع تبعيات قضية الحجز على ممتلكاته، وهو ما أشار اليه محروس في أحاديث اعلامية وتحديداً المستحقات الشهرية المتراكمة للجهاز الفني واللاعبين، الامر الذي يضع الادارة أمام مشكلة حقيقية تحتاج الى الحلول السريعة اذا ما اراد الفريق المضي قدما في مساعيه الرامية الى استعادة لقب غاب عن خزائن النادي منذ عقود طويلة.

من جانبه، فإن شباب الاردن الذي حل وصيفاً على سلم الترتيب، تبدو الأمور لديه أكثر استقرارا في ظل المكتسبات التي تحققت بالاعتماد على مردود الفئات العمرية، مع ان هناك اشارات تعزز التوجه لاستقدام محترف في منطقة خط الوسط بهدف تعزيز حظوظ المضي قدما نحو هدف استعادة اللقب.

الى ذلك، فإن السلط الذي سجل نجاحات لافتة في ظهوره الأول بمرحلة الذهاب، فكان المفاجأة السارة للبطولة، سيعمد خلال فترة التوقف الى المضي قدماً بالارتقاء بمؤشرات الجاهزية من خلال خطة عمل يعدها مديره الفني المتميز اسامة قاسم، مع ان مصادر المحت الى التفكير الجاد بتعزيز الصفوف بمهاجم جديد دون اتضاح الصورة بشكلها النهائي.

بدوره فإن الفيصلي الذي استعاد في اللقاءات الاربع الأخيرة من الذهاب الكثير من صورته المميزة بدأ تحركاته النشطة لاستقدام لاعبين أثنين في خط الهجوم وخصوصاً في ظل الحاجة الماسة بعدما انهى في منتصف مرحلة الذهاب علاقته مع يوهان وداودا، وهذا ما أعلنه مديره الفني التونسي طارق الجرايا، وفهم ان وجهة الفيصلي ستكون افريقية وقد يكون أحد الاستقطابات من تونس وهذا يتوقف على ما سيوصي به الجرايا.

الوحدات أيضاً وعلى لسان رئيسه يوسف الصقور، اعلن بأن ادارة النادي وبالتنسيق مع المدير الفني التونسي قيس اليعقوبي بدات تحركاتها الرامية الى تعزيز صفوف الفريق بلاعبين أثنين على اقل تقدير، ولفت الى أن التعاقدات ستشكل مفاجأة سارة لجماهير الفريق في قيمتها ونوعيتها، كما فهم من مصادر أن هناك ايضاً احد اللاعبين المحليين المتميزين دخل دائرة اهتمامات النادي ويلعب في الخط الخلفي، والمحت الى أنه مدافع الجزيرة يزن العرب دون أن تتضح الرؤيا.

واذ كانت تلك التحركات النشطة تميز، حتى لحظة اعداد هذا الخبر، الأندية الطامحة باللقب، فإن الصورة لدى بقية الأندية لا تزال غير واضحة، ذلك ان نادي الحسين تفاجأ بإصرار مديره الفني بلال اللحام على الاستقالة الأمر الذي سيزيد مهمة اعادة ترتيب الاوراق صعوبة، في حين اعلنت ادارة البقعة عن تجديد الثقة بمديرها الفني راتب العوضات في انتظار تقريره الفني حول احتياجات الفريق خلال مرحلة الاياب، وهذا ما تنتظره ادارة نادي الرمثا من المدير الفني العراقي عادل يوسف الذي تولى المهمة مؤخراً، ما ينسحب ايضاً على فريق العقبة مع ان مصادر من النادي اشارت الى النية لاستقطاب لاعبين جديدين، في الوقت الذي طلب المدير الفني عيسى الترك من ادارة نادي الاهلي ضرورة التعاقد مع محترفين خصوصاً وأن الفريق خاض مرحلة الذهاب دون أي لاعب محترف، في الوقت الذي صدرت اشارات من داخل معقل نادي الصريح عن تحركات ستنشط خلال الايام المقبلة لاستثمار فترة الانتقالات الشتوية وبما يعزز صفوف الفريق وكذلك الحال لنادي ذات راس مع ان الصورة لا تزال ضبابية حول استمرار الجهاز الفني من عدمه.

وفق ما سبق، فإن الصورة العامة لفرق اندية المحترفين ستعرف التغيير خلال مرحلة الذهاب ولكن بنسب متفاوتة، ذلك أن الظروف المالية تشكل عائقاً حقيقياً أمام توجهات الاستقطابات التي ستضاعف دون أدنى شك من الفاتورة الشهرية.





مصدر الخبر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here