التعمري يخطف بريق النجومية في قبرص

0
27


عمان – عودة الدولة

خطف لاعب المنتخب الوطني لكرة القدم موسى التعمري بريق النجومية مع فريقه القبرصي ابويل نيقوسيا من أوسع الأبواب ليكون الأبرز على صعيد الأرقام التي عززت حضوره الخارجي في القارة الأوروبية.

الليلة قبل الماضية، قدم التعمري أوراق اعتماده الحقيقية في الاسبوع الحادي عشر بالدوري القبرصي الممتاز عندما قاد ابويل نيقوسيا لتخطي ابولون ليماسول 5-1، مسجلاً ثنائية بالاضافة إلى صناعته مثلها بذات المباراة، الأمر الذي جعله السبب الرئيسي في النتيجة بأكملها ليضع فريقه ثاني لائحة الترتيب.

وحظي موسى التعمري بالإشادات الكبيرة ومديح الإعلام الخارجي، إذ أن الأرقام السريعة تؤكد علو كعب اللاعب، حيث أن اختراقاته ومهارته الكبيرة بالمراوغة على وجه التحديد جعلت دفاعات الفرق المنافسة توقفه بالخشونة ليساهم في احتساب ركلات الجزاء لفريقه فكانت مواجهة ابولون ليماسول العنوان الرئيسي لركلة الجزاء رقم (11) التي تسبب بها، منها (8) على صعيد الدوري القبرصي و(2) بالدوري الاوروبي وواحدة بالكأس، مثلما سجل خمسة أهداف مؤثرة وقام بصناعة 12 هدفاً.

وبات صاحب الرقم (13) الذي أكمل ربيعه العشرين من عمره؛ الحدث الأهم في قبرص وتحديداً بالاعتماد عليه نحو إدارة شؤون الأداء وتعزيز انتصارات ابويل نيقوسيا رغم حداثة عهده الاحترافي بالخارج، مثلما أصبح موسى التعمري المطمع الأساسي لعديد الأندية الكبرى إثر ظهوره ضمن كوكبة شباب الأردن والجزيرة والرحلة الاوروبية البارعة النتائج في قبرص (بلد المنخفضات الجوية).

وعلمت «الرأي»، أن التعمري يقع تحت رصد مجهر وسطاء اللاعبين بعد المستويات اللافتة التي يقدمها، مثلما يعتبره ابويل نيقوسيا العمود الفقري لجدران النادي، وينتظر الفريق مباراة مهمة الأحد القادم امام فاماغوستا.

ويحمل النجم التعمري، سيرة ذاتية ثقيلة، خصوصاً أن ملامح التنبؤات ببزوغ موهبته برزت على أرض الواقع منذ الطفولة، بالإضافة إلى جماهيريته وشعبيته الجارفة نظراً للتشاركية مع المجتمع المحلي ومساهمته الفاعلة بالأعمال الخيرية.

ويترقب أنصار الكرة الأردنية أن يساهم التعمري برفع سقف طموحات المنتخب الوطني الشهر القادم عندما يشاركه محطة كأس آسيا في الامارات ضمن حسابات المجموعة الثانية إلى جانب سوريا وفلسطين واستراليا.





مصدر الخبر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here